عملية تكثيف الشنب

Anasayfa / عملية تكثيف الشنب
عملية تكثيف الشنب 1

من أهم معايير الوسامة عند الرجال اكتمال نمو الشعر في اللحية والشنب، خاصة مع انتشار هذه الموضة عالميًا وظهور معظم المشاهير بهذه الموضة، لذلك أصبح اهتمام الرجال بإطلاقاللحية والشنب ظاهرة طبيعية.

ولكنَّ هناك كثيرًا من الرجال يعانون من مشكلات مختلفة تؤثر على اكتمال شكل الشنب، مما يؤثر على هيئة الوجه، ولهذا نجد الإقبال على عملية تكثيف الشنب كحل للحصول على أفضلشكل للوجه.

وهذه العمليات أصبحت منتشرة في جميع أنحاء العالم، وتتم من خلال استخدام تقنيات حديثة تقوم بزراعة الشعر دون ترك أي ندوب أو آثار بالوجه، ولكن هذا النوع من عمليات زراعة الشعريحتاج إلى أيدي خبيرة ومتخصصة حتى لا تظهر أعراض جانبية تؤثر على شكل الوجه، ومن أفضل مراكز التجميل وزراعة الشعر مركز Eastwest Esthetic، فهو من المراكز المعتمدةوتضم فريق أطباء على أعلى مستوى من الكفاءة.

عملية تكثيف الشنب:

تُعتبر عملية تكثيف الشنب الحل النهائي لعلاج مشكلات نمو الشعر بالشنب بعد عدم جدوى الطرق العلاجية المختلفة، ففي هذه العملية يتم فيها نقل بُصيلات الشعر من المنطقة المانحةلإعادة زراعتها في المناطق التي تنخفض بها كثافة الشعر أو فارغة، وقد تكون عملية تكثيف الشنب بغرض تجميله وتحديده أو بغرض تكثيفه لأسباب عائدة لعدم اكتماله.

أسباب عدم اكتمال شعر الشنب:

يتأثر نمو شعر الشنب بجميع العوالم التي تؤثر على نمو شعر الرأس واللحية، وهذه الأسباب تتمثل فيما يلي:

الاضطرابات الهرمونية: تتأثر بُصيلات الشعر في منطقة الشنب بالاضطرابات الهرمونية، ما يؤدي إلى تساقطها وقلة كثافة الشعر بهذه المنطقة، وقد تستجيب بعض الحالات للأدويةالعلاجية، وبعض الحالات يلزمها زراعة الشعر لزيادة الكثافة.

العوامل الوراثية: قد يكون عدم اكتمال الشنب راجع لأسباب وراثية، فيظهر الشنب قصيرًا أو رفيعًا دون وجود أسباب صحية أو مرضية.

التقدم في السن: يصاب كثير من الرجال في عمر متقدم بانخفاض كثافة الشنب، وتساقط شُعيراته بشكلٍ مستمر، وهذه الحالة ناتجة عن ضمور الخلايا الدهنية، ما يؤدي لضعف البُصيلاتومن ثَم تساقط الشعر كما هو الحال في فروة الرأس.

الإصابة بمرض جلدي: قد تتعرض منطقة الشنب للإصابة بمرض جلدي يؤثر على نمو الشعر، مثل الإصابة بمرض الجذام أو الثعلبة، فنتيجة للإصابة بأي منهما تظهر مناطق فارغة منالشعر، وفي هذه الحالات يكون الحل النهائي هو عملية زراعة الشعر، الأمر ذاته إذ تعرضت هذه المنطقة لجروح قطعية أو حروق أثرت على نمو الشعر ومنعت ظهوره مرة أخرى.

التقنيات المستخدمة في عملية تكثيف الشنب:

تتم زراعة الشعر بالشنب بكثير من تقنيات زراعة الشعر مثل:

الزراعة بالشريحة:

هذه الطريقة من أقدم الطرق الحديثة لزراعة الشعر، ورغم عيوبها فإنها قد تناسب حالة المريض، وتتمثل هذه التقنية في اقتصاص شريحة من أسفل الرأس باعتبارها أفضل منطقة مانحة، ثميُقَسم الطبيب هذه الشريحة لشرائح دقيقة، ويفتح شقوق مناسبة لحجم الشرائح حتى تتم زراعتها، ولكم هذه الطريقة تتسبب في حدوث ندب دائم أسفل الرأس، مع ترك آثار مكان الزراعةتحتاج إلى فترة طويلة لتختفي.

الزراعة بالاقتطاف والاقتطاف الدقيق:

في زراعة الشعر بتقنية الاقتطاف لا تصاب المنطقة المانحة بندوب دائمة، فيتم استخراج كل بُصيلة على حِدة، فلا تترك أي ندوب، فقط يظهر تخثر في الدماء يختفي خلال ثلاثة أيام علىالأكثر، وبعد استخراج البُصيلات يتم وضعها في محلول لحفظها، ويتم فتح الشقوق اللازمة لزراعة البصيلات في الشنب لتكثيفه، الأمر ذاته في تقنية الاقتطاف الدقيق، فهي تمر بنفسمراحل زراعة الشعر بالاقتطاف، ولكن باستخدام أداة دقيقة لاستخراج البُصيلات دون هدر لها، وزراعتها في ثقوب دقيقة فلا تتأثر المنطقة المستقبلة للبصيلات، كما يمكن من خلال هذهالأداة زراعة ما يقرب من 50 بُصيلة في كل 1 سم مربع، ما يعني زيادة حوالي 20 بُصيلة عن الاقتطاف التقليدي.

الزراعة بالبيركوتان:

إبرة البيركوتان هي إحدى الأدوات التي تم تطويرها عن زراعة الشعر بالاقتطاف، فهي تمر بنفس مراحل الاقتطاف، ولكن مع اختلاف الأداة المستخدمة، فهي عبارة عن إبرة مصنوعة منالتيتانيوم، ميزتها أنها لا تسبب تهيج في فروة الرأس ولا تترك أثرًا بعد الزراعة، ويمن من خلالها زراعة 40 بُصيلة في كل 1 سم مربع.

الزراعة بقلم تشوي:

وهو المعروف طبيًا بتقنية DHI، وتتميز هذه التقنية بقدرتها على زراعة ما يقرب من 120 بُصيلة في كل 1 سم مربع، فضلاً عن تجاوزها مرحلة حفظ لبُصيلات، فباستخدام هذه الأداة يتماستخراج البُصيلات وزراعتها مباشرة.

تعليمات مهمة قبل عملية تكثيف الشنب:

أهم الخطوات التي يجب القيام بها قبل عملية تكثيف الشنب هي فحص المنطقة اللازم زراعتها من قِبل الطبيب المختص، حتى يتعرف على السبب الرئيسي وراء فقدان كثافة الشعر أو فراغمناطق من الشعر، وفي هذه الجلسة يطلب الطبيب بعض تحاليل الدم لمعرفة مستوى ضغط الدم وقياس السكر لمرضى السكري، حتى يختار التقنية الأنسب لحالة المريض الصحية.

من أهم تعليمات الطبيب قبل العملية هي الامتناع عن التدخين وشرب المشروبات الكحولية قبل العملية بأسبوع، ومنع تناول المسكنات والمضادات الحيوية، وقد يصف الطبيب بعضالأدوية للمريض قبل العملية، ويجب الالتزام بها لتفادي أي أعراض جانبية بعد العملية.

خطوات عملية تكثيف الشنب:

تمر عملية تكثيف الشنب بخطوات ثابتة مع اختلاف التقنيات، فالخطوة الأولى هي تحديد أماكن زراعة البُصيلات وتقدير العدد اللازم للتكثيف، ثم البدء في استخراج البُصيلات من المنطقةالمانحة، سواء أكانت اللحية أو فروة الرأس أو منطقة الصدر، ثم إعادة زراعته في المناطق المحددة للزراعة، سواء زراعتها مباشرة كما هو الحال في زراعة الشعر بتقنية DHI، أو وضعها فيمحلول لتنقيتها قبل الزراعة كما هو الحال في زراعة الشعر بالاقتطاف.

تعليمات مهمة بعد عملية تكثيف الشنب:

فترة النقاهة بعد عملية تكثيف الشنب تتراوح ما بين أسبوع وأسبوعين على الأكثر، ويظهر خلال هذه الفترة بعض الأعراض مثل التورم أو الاحمرار أو الالتهاب، ولكنَّ هذه الأعراض تزول خلالأيام قليلة إذا اتبع المريض تعليمات الطبيب بدقة، ومن أهم هذه التعليمات هي تناول الأدوية في مواعيدها بانتظام لتفادي حدوث تلك الأعراض الجانبية.

عدم الوجود في أماكن ذات حرارة مرتفعة، وعدم الخروج تحت أشعة الشمس المباشرة، حتى لا يتأثر مكان الزراعة بالحرارة الزائدة، فربما قد يتسبب في حدوث نزيف من المنطقة لمانحة أومنطقة زراعة الشعر.

يجب أن لا يقوم المريض بأي أعمال مُجهدة خلال فترة لنقاهة، كما يجب أن يمتنع عن ممارسة الرياضة اليومية المرهقة لنفس المدة، وكذلك التدخين والمشروبات الكحولية، وفي حالة ظهورأعراض جانبية لا تستجيب للعلاج فيجب استشارة الطبيب فورًا.

تكلفة عملية تكثيف الشنب:

يتم تحديد تكلفة عملية تكثيف الشنب بحساب عدد البُصيلات التي تحتاجها منطقة الشنب، وفي حالة زيادة الكثافة فقد يحتاج المريض لزراعة ما بين 1500 و2000 بُصيلة، وتصل تكلفةهذه العملية حوالي 2000 دولار، وفي حالة زراعة شعر الشنب بالكامل فسيكون المريض بحاجة لزراعة ما بين 4000 و4500 بُصيلة، في هذه الحالة قد تصل التكلفة لما يقرب من 3000دولار، وتختلف تكلفة عملية تكثيف الشنب بين المراكز الطبية.

TurkeyGermanEnglishSaudi Arabia