عملية تجميل الأذن

Anasayfa / عملية تجميل الأذن
عملية تجميل الأذن 1

يؤثر حجم الأذن بشكلٍ كبير على شكل الوجه، فعلى الرغم من اختفائها خلف ملامح الوجه، فإن أي زيادة في حجمها تظهر بوضوح، وتغير من شكل الوجه، وفي حالة الزيادة الكبيرة فإن تأثيرهايصبح على النفسية بشكلٍ أكبر.

فنرى كمية السخرية والمضايقات التي يتعرض لها ذوو الآذان الكبيرة أو المعروفة بالآذان الوطواطية، وتستمر السخرية في جميع المراحل العمرية بداية من الولادة، حتى آخر العمر، ولذلك فإنأصحاب تلك الآذان أصبح ملاذهم الأخير هو إجراء عملية تجميل الأذن لكي يستطيعوا من العيش دون سخرية.

ويوجد عدد كبير من المراكز الطبية المتخصصة في عملية تجميل الأذن في تركيا، هذه المراكز تحقق أعلى نسبة نجاح في عمليات التجميل، مثل مركز Eastwest Esthetic الذي يعملبه أفضل أطباء تجميل في تركيا، وغيره كثير من المراكز الخاضعة لرقابة الدولة.

ما عملية تجميل الأذن؟

هي عملية لإعادة تشكيل الأذن التي تعاني من مشكلات زيادة حجم الغضاريف، ويتم تحسين شكلها دون التأثير على وظائف السمع أو التوازن في الأذن الداخلية أو الوسطى، وتعالج عمليةتجميل الأذن مشكلة الأذن التي بها غضاريف كبيرة الحجم بشكل غير طبيعي، أو إعادة بناء غضاريف الأذن.

وتظهر كثير من المشكلات المسببة لشكل الأذن غير الطبيعي، مثل الأذن الخفاشية أو الوطواطية، وعدم اكتمال صوان الأذن، والأذن المطوية للداخل، والأذن المنبعجة، والأذن القوقعية، أومعالجة الأذن التي تغير شكلها نتيجة حادث أو إصابة.

السن المناسبة لعملية تجميل الأذن:

في حالة ظهور الشكل البارز للأذن عند ولادة الطفل، فيمكن إجراؤها بعد إتمام الشعر السادس، ففي هذه الفترة تكون غضاريف الأذن لينة ويسهل التعامل معها وإزالة الجزء البارز منها، وفيحال نمو غضاريف الأذن بعد الولادة، يمكن تجميلها عند وصول الطفل للعام الخامس، فهي السن التي يبدأ فيها الطفل النظر لنفسه والاهتمام بمنظره العام، وعند رؤية أذنيه بارزتين كثيرًاسيكون لها تأثير سلبي على نفسية الطفل.

وبالطبع يمكن إجراء هذه العملية لأي شخص تسمح حالته الصحية بإجراء عملية تجميل الأذن، ويعاني من الأذن البارزة، ولا توجد موانع من خضوعه لتأثير التخدير وإجراء العملية.

الاستعداد لعملية تجميل الأذن:

يخضع المريض لجلسة الفحص الطبي كخطوة أولية، حيث يتعرف الطبيب على المشكلة التي يُعاني منها، والسبب في تغير شكل الأذن، حتى يحدد سيتم عمله في عملية تجميل الأذن،وعند الاستعداد للعملية سيكون على المريض اتباع ما يلي:

  • يجب ارتداء ملابس مناسبة ويفضل أن تكون سهلة الخلع حتى لا تتلامس مع الأذن عند تغييرها بعد العملية.
  • سيكون على المريض الامتناع عن تناول الطعام من الليلة السابقة للعملية.
  • إيقاف الأدوية التي تزيد من سيولة الدم قبل العملية بأسبوع.
  • إيقاف التدخين قبل العملية بأسبوع على الأقل، لأنه يؤخر التئام الجروح، كما أنه يقلل الأكسجين في الدم.

خطوات عملية تجميل الأذن بالجراحة:

يتم تخدير المريض جزئيًا إذا كان شخصًا بالغًا، ولكن إذا كان طفلاً فلا بُدَّ أن يخضع للتخدير الكلي، حتى لا يتحرك أثناء العملية، ويتم فتح شق صغير خلف الأذن، ويتم التعامل مع الغضروفسواء بالطيّ والتثبيت، أو النحت، وفي حالات زيادة حجمه يتم استئصال جزء منه ثم خياطته بخيوط دائمة، وتستغرق العملية من ساعة إلى ساعتين حسب حالة المريض.

الطرق غير الجراحية لتجميل الأذن:

يخشى كثير من الأشخاص الذين يعانون من مشكلات بالأذن من لخضوع للعملية الجراحية، ويُفضلون أن يتعرضوا للسخرية على أن يخضعوا لعملية تجميل الأذن جراحيًا، وللتغلب على هذهالمشكلة طور أطباء التجميل تقنيات حديثة لتجميل الأذن دون جراحة، ومن أبرز هذه التقنيات وأكثرها فعالية في تجميل الأذن، تجميل الأذن بالليزر، وتجميل الأذن بالخيوط الذهبية.

فباستخدام أي تقنية منهما يمكن تعديل حجم الغضروف، وتحسين شكل الأذن، دون الحاجة لفتح شق جراحي بالمشرط، فيتم فتح شق صغير باستخدام الليزر، كما أن التخدير يكون باستخدامكريم تخدير موضعي، فلا يخضع المريض للتخدير الكلي، ويمكن إجراء عملية تجميل الأذن بتلك التقنيات والحصول على النتيجة المتوقعة.

فترة النقاهة بعد العملية:

بعد الانتهاء من عملية تجميل الأذن يمكن للمريض مغادرة المركز الطبي في نفس اليوم بعد تجاوز تأثير التخدير والاطمئنان على العملية، وسيكون على المريض عدم العودة لعملية لفترةتصل لأسبوع تقريبًا حتى لا تتأثر العملية بأي عوامل خارجية، في هذه الفترة يشعر المريض بألم شديد مكان العملية وتكون شدته في الأيام الثلاثة الأولى بعد العملية، ويمكن تهدئة الألمبالمسكنات، وتناول المضادات الحيوية لتخفيف الجرح.

وفي هذه الفترة يجب أن يلتزم المريض ببعض التعليمات التي تساعد على تجاوز فترة النقاهة دون حدوث مضاعفات، ومن هذه التعليمات:

  • يجب أن يحافظ المريض على الأذن مغطاة لمدة لا تقل عن ثلاثة أيام.
  • يجب الحذر من اقتراب الماء من الأذن، فيمنع المريض من الاستحمام في الأسبوع الأول، ولا يلامس الماء الأذن.
  • يحذر على المريض حك أو شد أو لمس الأذن.
  • يبتعد المريض عن أي مكان بالمنزل تصله أشعة الشمس، ويجب أن يبقى في مكان معتدل غير مرتفع الحرارة خلال الأسبوع الأول من العملية.
  • يتم تنظيف الجرح وتطهيره بشكلٍ مستمر، مع الحفاظ على الأذن مغطاة طوال فترة النقاهة، ويُفضل وضع ضمادة خارجية للرأس بالكامل لتعمل على تثبيت وضعالأذنين.
  • يحتاج الجسم للراحة بعد العملية، فيفضل عدم بذل مجهود زائد خلال الأسبوع الأول.

وبعد مرور أسبوعين من العملية تكون غزر الجرح ذابت داخل الجسم، ورغم ظهور نتيجة العملية منذ اليوم الأول للعملية، فإن النتيجة النهائية والشكل الطبيعي للأذن يظهر في خلال 3 إلى 6أشهر بعد العملية، ونتيجة العملية دائمة ما لم تتعرض لمضاعفات تغير من هيئتها.

الأعراض المُحتملة بعد عملية تجميل الأذن:

يتعرض المرضى لبعض الأعراض الجانبية بعد عملية تجميل الأذن، وبعض هذه الأعراض قد تكون بسيطة وطبيعية ولا تحتاج لفحص الطبيب مثل الاحمرار مع الشعور بالحكة، أو التورم، أوظهور كدمات زرقاء، كل هذه الأعراض تزول مع العلاج تدريجيًا خلال الأسبوع الأول بعد العملية.

وبعضها قد يكون بحاجة للفحص لوصف العلاج المناسب للعرض مثل التهاب شديد بالجرح، فقد يصل لمرحلة تآكل الغضروف، وعند فحص الطبيب للالتهاب سيصف مضادات حيوية لمنعتآكل الغضروف، في حالات نادرة قد يصاب المريض بانتكاسة، بمعنى أن لا تتمكن خياطة الجرح من إغلاقه، فيبدأ الغضروف بالبروز مجددًا بشكل كلي أو جزئي، في هذه الحالة سيحتاجالمريض لإعادة العملية مرة أخرى لإصلاح هذه المشكلة.

وقد يتعرض المريض لحدوث نزيف داخل الجرح ويلزم شفطه وكيّ الشريان المسبب للنزيف، وفي بعض الحالات قد لا يلتئم الجرح في الأذنين بنفس السرعة، أو تقتطع الخيوط قبل التئامالجرح، وينتج عنه عدم تماثل في شكل الأذنين.

ويمكن للمريض تقليل فرص الإصابة بهذه الأعراض غير الطبيعية باختيار مركز طبي مناسب لإجراء عملية تجميل الأذن دون حدوث مثل هذه الأخطاء، فخبرة الطبيب يمكنها التغلب علىظهور كثير من هذه الأعراض، ومن أفضل المراكز الطبية التي يوجد بها أطباء على أعلى مستوى مركز Eastwest Esthetic، فهو واحد من أفضل مراكز التجميل في تركيا

TurkeyGermanEnglishSaudi Arabia