زراعة شعر الحواجب

Anasayfa / زراعة شعر الحواجب
زراعة شعر الحواجب 1

إن الوجه من أكثر العناصر البارزة في الإنسان؛ لذلك فإن الاهتمام بالوجه يأتي في المقام الأول، وذلك بالنسبة للرجال والنساء على حد سواء، ولكن بالنسبة للنساء بشكل أكبر، ومن المعروفأن أكثر المناطق التي تعطي شكلاً للوجه هي منطقة العينين والحواجب، لذلك نهتم دائمًا بشكل الحواجب، ونحرص على أن تظهر في شكل معين لإظهار الوجه كاملاً، ولجذب الأنظار.

ومع انتشار مشكلة تساقط الشعر أصبح كثيرون يعانون أيضًا من مشكلة تساقط شعر الحواجب أيضًا، وهو ما يجعل مظهر الحواجب غير مُرضٍ للشخص، وهذا ما يجعل الشخص يفكر فياللجوء إلى حلول مختلفة من أجل التخلص من هذه المشكلة والقضاء عليها نهائيًا، وعادة ما تكون هذه الحلول تقليدية ولا تُجدي.

وعادة تلجأ النساء إلى حل هذه المشكلة، أي مشكلة تساقط شعر الحواجب باستخدام المكياج من أجل إخفاء شكل الحواجب الخفيفة، ولكن بالطبع هذا الحل حل مؤقت ولا يمكن الاعتمادعليه طويلاً لتغطية مظهر الحواجب.

وآخرون يلجأون إلى استخدام الوصفات الطبيعية مثل الزيوت الطبيعية كزيت الخروع وزيت الزيتون، ولكن هذه الوصفات تأتي بالنتيجة المرغوبة بعد فترة طويلة من الوقت، وجميع النساءيرغبن في الحصول على نتيجة فورية وسريعة.

لذلك يلجأ كثير من النساء إلى زراعة شعر الحواجب والتي لا تختلف كثيرًا عن زراعة شعر الرأس.

إن عملية زراعة شعر الحواجب أو كما تُعرف بتكثيف الحواجب هي عملية في الأصل تجميلية الغرض منها زيادة شعر الحواجب لإعطائها مظهرًا أكثر جاذبية.

ويعتقد كثير أن هذه العملية من أسهل عمليات التجميل التي يتم إجراؤها، ولكن على الرغم من سهولتها كما هو معتقد، فإنه يجب أن تتم على أيدي طبيب ماهر ودقيق وذي خبرة كبيرة فيهذا النوع من العمليات، حيث إن هذه العملية لا تحتمل أي أخطاء، لأنها تجرى في مكان ظاهر في الوجه.

ومن أجل ضمان نجاح العملية بشكل كبير، لا بُدَّ للطبيب المختص من مراعاة الدقة في الأمور التالية، وهي:

  • لا بُدَّ للطبيب أن يقوم بتحديد الأماكن التي تتم زراعة الشعر فيها بشكل دقيق، ويستوجب ذلك معرفة الاتجاه الذي ينمو فيه الشعر.
  • لا بُدَّ من تحديد شكل الحاجب الملائم لشكل الوجه بصورة عامة حتى لا يعطي الحاجب للوجه شكلاً غير مقبول.

الجدير بالذكر أن عملية زراعة شعر الحواجب أو تكثيف الحواجب من ضمن العمليات التجميلية التي ظهرت مؤخرًا، وذلك بسبب الحاجة إلى إجراء هذا النوع من العمليات في الفترة الأخيرة،ولقد لقيت إقبالاً كثيرًا من قبل السيدات في الدول الأجنبية، وساعد هذا الإقبال على تطوير الأجهزة المستخدمة في زراعة الحواجب، وهذا ما جعلها تنتشر في العالم العربي بعد فترة قصيرةمن الوقت.

تكلفة عملية زراعة شعر الحواجب:

على الرغم من كون عملية زراعة شعر الحواجب من أسهل العمليات التجميلية فإن تكلفة هذه العملية تكاد تكون باهظة في مختلف الدول العربية والأجنبية، وذلك يرجع إلى أن العملية منأدق العمليات التجميلية، والتي تحتاج إلى طبيب متخصص ودقيق للغاية لإجراء هذه العملية دون حدوث أي أخطاء تؤدي إلى ترك آثار في الوجه يكون من الصعب التخلص منها.

وعلى الرغم من التكلفة المرتفعة لهذه العملية فإن الإقبال عليها يكون كبيرًا كما ذكرنا، وذلك بسبب الاهتمام بشكل الحواجب ومظهرها.

وتختلف تكلفة عملية زراعة شعر الحواجب، أي تكثيف الحواجب وفقًا لعدد الشعيرات التي تتم زراعتها في منطقة الحواجب، فهناك نساء لا يمتلكن إلا بضع الشعيرات في منطقة الحاجب،وأخريات يُردن زراعة بضع الشعيرات فقط في منطقة الحواجب.

كما أن التكلفة تختلف أيضًا باختلاف المركز الطبي الذي يتم إجراء العملية فيه وخبرة الأطباء الذين يقومون بإجراء العملية.

ومن أجل الحصول على مركز طبي ذي خبرة وبه أطباء ذوو خبرة وكفاءة كبيرة في مجال زراعة شعر الحواجب ننصح بالخضوع للعملية في مركز East west Esthetic فالمركز لديه منالمهارات والخبرات التي تمكنه من إجراء العملية بشكل دقيق وبنجاح تام.

كما أن المركز يمتلك أحدث الأجهزة العالمية في مجال العمليات التجميلية بشكل عام، وهذا ما يجعله أفضل مركز طبي لإجراء عمليات التجميل.

ويستمر المركز في متابعة المرضى بعد الانتهاء من العملية للتأكد من نجاح العملية.

وعن تكلفة العملية فهي تصل في مصر إلى 2000 دولار أمريكي، وفي تركيا تبلغ تكلفة العملية 2260 دولارًا أمريكيًّا، وفي ألمانيا ترتفع التكلفة عن 2938 دولارًا أمريكيًّا.

ومن المعروف أن تركيا هي البلد الرائد في عمليات التجميل، حيث إنها تمتلك أفضل المراكز الطبية على مستوى العالم، كما أن تكلفة عمليات التجميل في تركيا تُعتبر زهيدة للغاية مقارنةبالجودة المقدمة في مستوى الخدمات الطبية.

خطوات إجراء عملية زراعة شعر الحواجب:

  1. يتم إجراء عملية زراعة شعر الحواجب تحت التخدير الموضعي.
  2. قبل البدء في العملية يقوم الطبيب برسم شكل الحاجب حتى يتم تحديد شكل الحاجب الذي تريد المريضة الحصول عليه، ويكونملائمًا لشكل الوجه، ويكون هذا بالاتفاق مع المريضة قبل الشروع في العملية.
  3. يقوم الطبيب باقتطاف عدد الشعيرات التي يحتاج إليها من المنطقة المانحة، والتي عادة ما تقع أسفل الرأس من الخلف، ويكون ذلكباستخدام إحدى هاتين التقنيتينFUG أو FUE ويتم استخدام التقنية التي توافق عليها المريضة قبل العملية.
  4. بعد اقتطاف الشعيرات من المنطقة المانحة يقوم الطبيب المختص بزراعتها في منطقة الحاجب، ويجب مراعاة اتجاه وزاوية نموالشعر، فهذه هي المرحلة الأهم في عملية زراعة شعر الحواجب، وبهذه الخطوة تنتهي عملية زراعة شعر الحواجب.

وهناك بعض النصائح والتعليمات التي يجب اتباعها بعد العملية من أجل الحفاظ على كثافة الحواجب وعدم اللجوء إلى هذه العملية مرة أخرى:

  1. لا بُدَّ من تناول الأطعمة التي تحتوي على الحديد، بالإضافة إلى تناول الحديد في شكل أقراص، فالحديد من العوامل الرئيسية التيتساعد على وصول الأكسجين إلى بصيلات الحواجب، وبذلك فهذا يساعد على نموها بشكل منتظم.
  2. تناول الأطعمة التي تحتوي على البروتينات مثل اللحوم والبقوليات والألبان والأجبان، بالإضافة إلى بعض الخضراوات التي تحتويعلى البروتين.
  3. الحفاظ على كثافة شعر الحواجب، وذلك باستخدام زيوت طبيعية مثل زيت الخروع وزيت الزيتون وزيت جوز الهند، فهذه الزيوت لهافاعلية في زيادة كثافة شعر الحواجب.
  4. عدم استخدام أقلام الكحل في تحديد الحواجب، حيث إن هذه المواد الصناعية من العوامل الرئيسية التي تتسبب في تساقط شعرالحواجب.

المخاطر التي تنتج عن عملية زراعة شعر الحواجب:

بالطبع فإن كل عملية تجميل لها آثار جانبية أو مخاطر، ومن ضمن مخاطر عملية زراعة شعر الحواجب الآتي:

قد يصاحب هذه العملية انتفاخ أو تورم في العينين، ولكن هذا التورم سرعان ما يزول بعد العملية بفترة قليلة لا تتعدى الأسبوع.

ومن أجل ضمان تجنب حدوث أي آثار جانبية لا بُدَّ من الاستمرار في متابعة الطبيب بعد العملية والحرص على تناول الأدوية بانتظام وزيارة الطبيب في حالة الشعور بأي أعراض غريبة لميخبرك الطبيب باحتمال حدوثها بعد العملية.

TurkeyGermanEnglishSaudi Arabia